Comptabilité & fiscalité
أهداف إدارة الضرائب من تبسيط نظام الضريبة الجزافية الوحيدة
نشر بتاريخ : 03-05-2021 · 375 قراءة
دائما ما يبعث الحديث عن الضرائب فكرة التعقيد والشعور بعدم الراحة الناتج عن المنفعة غير المحسوسة الناتجة عن دفع الضريبة من جهة، وعن التصريحات الجبائية وطرق احتساب الضرائب التي يكلف بها المحاسب، فيقوم أغلب الأشخاص الطبيعيين المكلفين بالضريبة سواء كانوا تجار أو أصحاب مؤسسات صغيرة بالاعتماد الكلي على مكتب المحاسبة في تحضير التصريح الجبائي المبسط للضريبة الجزافية الوحيدة، الذي قامت إدارة الضرائب بتبسيط هذا النظام الضريبي لهدفين.
1# تسهيل الإجراءات
حتى يتمكن المكلف بالضريبة من تقديم التصريحات والالتزام بالآجال المحددة عن طريق تحضيرها بنفسه أو اللجوء إلى مكتب المحاسبة بتكاليف منخفضة، فعندما نتابع التغيرات التي طرأت على استمارة التصريح خلال السنوات الماضية نلاحظ أنه قد تم الاستغناء عن العديد من المعلومات المحاسبية كمبلغ المشتريات، الأعباء الأخرى، الاستثمارات، السيارات النفعية أو السياحية... من هنا نجد أن المعلومات المطلوبة حاليا في التصريح لا تحتاج معرفة معمقة في المحاسبة والنظام الضريبي باستثناء المصطلحات، مثلا كرقم الأعمال أي مبلغ المبيعات الإجمالية، الأعباء الاجتماعية أي أعباء الأجراء المترتبة عن التصريحات لدى الهيئات الاجتماعية كالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للعمال الأجراء. عند التساؤل في هذه النقطة المتعلقة بحاجة إدارة الضرائب إلى بعض المعلومات المذكورة في استمارة التصريح، يمكن أن نستنتج أن الهدف ليس لتحليل نشاط المكلف بالضريبة مثلا كحساب الربح أو القيمة المضافة للاستغلال... ولكن للتحقيق واستخلاص معلومات أكثر هدف التحصيل الضريبي، مثلا لا يوجد هدف للحصول على مبلغ الربح لأن الضريبة تحسب في الأساس من رقم الأعمال، لكن هناك هدف من الحصول على الأعباء الاجتماعية وعدد الأجراء لمقارنتها مع تسديد الضريبة على الدخل الإجمالي للأجراء.
2# التحصيل الضريبي
بعد دراسة المحيط الاقتصادي الخاص بالتجار والمؤسسات الصغيرة في الجزائر، يمكن تصنيف التعاملات التجارية إلى أصناف: تعاملات غير مقننة من طرف تجار غير مسجلين في السجل التجاري تعاملات غير مصرح بها ضمن تعاملات أخرى مصرح بها من طرف تجار مسجلين في السجل التجاري تعاملات مصرح بها وتخضع كليا للضريبة من هنا نلاحظ أن التعاملات المصرح بها من خلال المسجلين في السجل التجاري تمثل نسبة صغيرة من التعاملات الحقيقية، لكن المشكلة تكمن في صعوبة إثبات الصفقات التجارية وتحديد أو طعن رقم الأعمال الحقيقي لدى التجار والمؤسسات الصغيرة الخاضعة لنظام الضريبة الجزافية الوحيدة بسبب عدم توفر وثائق ثبوتية متعلقة إما بالشراء أو بالبيع، وكذا استخدام وسيلة الدفع نقذا والتعامل مع المستهلكين الأفراد، فلضمان التحصيل الضريبي الجيد مقابل الانخفاض في الوعاء الضريبي قامت الإدارة الجبائية بتحديد معدل ضريبي مرتفع وضريبة يتم تحديدها تقديريا وتسديدها خلال السنة، إما كليا عن طريق التسديد الكلي أو بأقساط عن طريق الدفع المجزأ.
بهذا يكون المكلف بالضريبة مطالب بتقديم تصريح جبائي واحد ومبسط خلال السنة، وتسديد ضريبة مبلغها معتبر لكن تم حسابها بالاعتماد على وعاء ضريبي مخفض وغير مطابق للنشاط الواقعي
Articles similaires
5 فروقات بين وظيفة المحاسب في الشركة وفي مكتب المحاسبة؟
Comptabilité & fiscalité
نشر بتاريخ 25-04-2021
625 قراءة
إقرأ المقال